التوجيه المعنوي بوزارة الداخلية يدشن حملة مناهضة لحمل السلاح في عدن

أخبار الوزارة

التوجيه المعنوي بوزارة الداخلية يدشن حملة مناهضة لحمل السلاح في عدن

الوقت 0000-00-00 00:00:00
التوجيه المعنوي بوزارة الداخلية يدشن حملة مناهضة لحمل السلاح في عدن
وزارة الداخلية اليمنية عدن / موقع وزارة الداخلية:

دشنت الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية بالتعاون والتنسيق مع مركز عدن للتراث وبمشاركة رسمية ومجتمعية واسعة، اليوم، حملة توعوية مناهضة لظاهرة حمل السلاح في شوارع العاصمة عدن، تحت شعار "حملة أبناء عدن لنبذ الظواهر المسلحة ومنع حمل السلاح بالعاصمة عدن".

ودشنت الحملة مشوارها انطلاقاً من عقبة كريتر بالعاصمة المؤقتة عدن, بحضور ومشاركة وكيل وزارة الداخلية لقطاع خدمات الشرطة اللواء الركن محمد مساعد الأمير،  ومدير عام الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية الراعي الرسمي للحملة المقدم عبدالقوي باعش، ووكيل محافظة عدن محمد شاذلي، ومديري عموم صيرة خالد سيدو، وخورمكسر عوض مشبح وعدد من نشطاء المجتمع المدني يتقدمهم رئيس الحملة مدير مركز عدن للتراث الناشط وديع علي أمان، وعدد من رجال الصحافة والإعلام والمواطنين.

كما شهدت المدينة وقفة مناهضة لظاهرة حمل السلاح، ومن المقرر استمرار الحملة لمدة أسبوع كامل، وتستهدف كافة الشرائح المجتمعية وتحديداً مدارس وكليات جامعة، لتوعية الجميع بمخاطر حمل السلاح وإطلاق النار، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى إزهاق الأرواح البريئة.

وأشاد مدير عام التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية المقدم عبدالقوي باعش في تصريح صحفي، بالجهود الشبابية والمجتمعية الهادفة إلى إنهاء المظاهر المسلحة في العاصمة عدن، مؤكداً دعم وزارة الداخلية لمثل هذه المبادرات الشبابية التي تعود بالنفع والفائدة لكافة شرائح وفئات المجتمع في عدن، وأوضح أن حملة منع السلاح والظواهر المسلحة تعبر عن نبذ أهالي عدن للمظاهر المسلحة في المدينة والتي ذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء.

وأشار المقدم باعش، إلى أن وزارة الداخلية ممثلة بمعالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللواء الركن حسين عرب، ونائب وزير الداخلية اللواء الركن علي ناصر لخشع، وإدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بالوزارة، ستولي اهتمامها بمثل هذه المبادرات التي تعمل لصالح المواطن والأمن والاستقرار، لافتاً إلى أن شراكة ودعم التوجيه المعنوي بوزارة الداخلية في تنفيذ هذه الحملة يأتي في سياق حرص وزارة الداخلية على أهمية التفاعل معها ودعمها لضمان استمرارية الحملة وبلوغها الهدف المنشود الذي أُطلقت من أجله.

وأكد دعم الحملة بكل ما يمكن لتحقيق أهدافها في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار، وحفظ السكينة العامة والسلم الاجتماعي للمواطن في عدن والوطن بشكل عام، وقال إن هذه المبادرات تهدف إلى القضاء على المظاهر المسلحة في عدن ومصادرة السلاح من الذين لا يحملون تراخيص حمله، مشيراً إلى أن تلك المبادرات تستحق أن ندعمها ونشكر كل من يعمل على مساعدتنا في محاربة هذه الظواهر الدخيلة على مدينة السلام عدن ومجتمعها المسالم.

ومن جانبه أكد رئيس الحملة مدير مركز عدن للتراث وديع أمان، أهمية تنفيذ وتحقيق أهداف حملة منع السلاح في عدن، في القضاء على انتشار ظاهرة حمل السلاح، والحفاظ على مدنية محافظة عدن المعروفة منذ القدم بمدنيتها وحضارتها وثقافتها ودورها التنويري الكبير والعريق على مستوى عدد من المدن الجزيرة وعلى مستوى الوطن العربي، وأشاد بدعم ومساندة إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية للحملة والقائمين عليها، كونه الأمر الذي سيعطيهم دافعاً معنوياً كبيراً في المضي بالحملة نحو تحقيق أهدافها.

التعليقات

مجلة الحارس

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر